You are currently viewing الدكتور علي الربيعي دورة إنعاش العقل و الحفظ السريع
الدكتور علي الربيعي دورة إنعاش العقل و الحفظ السريع

الدكتور علي الربيعي دورة إنعاش العقل و الحفظ السريع

تهدف دورة إنعاش العقل التي أسسها الدكتور علي الربيعي إلى تنشيط خلايا الدماغ بالكامل. و ذلك لتخدمنا بكل قوتها و استطاعتها. حيث يوضح لنا الدكتور علي الربيعي أن قدرة دماغ الإنسان كبيرة جداً. كما أن ذاكرة الإنسان تستطيع حفظ و تخزين الكثير من المعلومات المختلفة. و لوقت طويل جداً. حيث يؤكد الدكتور علي الربيعي أن الإنسان بالفطرة له القدرة على حفظ كميات كبيرة جداً من المعلومات. و تخزينها لفترة طويلة. و ذلك بناءً على ما كان عليه المسلمون الأوائل من قدرة كبيرة على حفظ تعاليم الرسول و الأحاديث النبوية و تخزينها لوقت طويل.

فوائد دورة إنعاش العقل في الحفظ السريع:

  • تقوم دورة إنعاش العقل في تدريب الدماغ على استيعاب كميات كبيرة من المعلومات في وقت قصير. 
  • تعلمنا كيفية الاستفادة من القدرات الكامنة لعقلنا و ذاكرتنا. 
  • تعطينا أفضل الطرق للحفظ السريع بدون نسيان ما حفظناه. حيث تمكننا من تخزين المعلومات بشكل صحيح و ربطها بدلائل لكي نتذكرها بشكل دائم. 
  • تساعدنا على حفظ القرآن الكريم بسهولة و بسرعة و ذلك من خلال طريقة مبسطة و تعطي نتائج فعالة جداً. و ذلك رأي الكثير من المتدربين الذين خاضوا دورة إنعاش العقل. 
  • تعلمنا كيف نكتسب خبرات و مهارات جديدة لتفيدنا في الحياة العملية. 
  • تعمل على تفعيل قدرات النجاح و الإبداع لديك للوصول إلى العبقرية. و لتستفيد من كل مهارات عقلك في اكتشاف الأشياء الجديدة. 
  • تساعد الطالب خلال مراحل تعليمه لحفظ الدروس بطريقة صحيحة و تخزين جيد للمعلومات، بالتالي الوصول إلى النتائج المرغوبة. 

ما هي الطرق المتبعة لتسهيل الحفظ في هذه الدورة؟ 

  • تعتبر عملية الحفظ هي المرحلة الفاصلة في حياة أي متلقي لمعلومة جديدة أو فكرة و تجربة جديدة. فهي تحدد مدى قذرته على استذكار هذه المعلومات و بالتالي استخدامها في الوقت الصحيح
  • و عملية الحفظ هي التي تأتي بين عملية تلقي المعلومة و عملية تذكرها. حيث يتم في هذه المرحلة تفعيل السيالات العصبية لتقوم بتخزين المعلومات حسب رأي الشيخ د. علي الربيعي.
  • يرشدنا الشيخ د. علي الربيعي في محاضراته خلال الدورة للكثير من الطرق التي من شأنها أن تعزز عملية حفظنا للمعلومة و منها:. 
  • كتابة المعلومات: تساعدك عملية الكتابة للمعلومات في ترسيخها و تثبيتها في دماغك و خصوصاً. إذا كانت معلومات مميزك و جديدة كلياً، حيث يمكنك كطالب مثلاً أن تقوم بوضع دفتر بجانبك تدون فيه كل معلومة جديدة. فبهذه الطريقة يسهل عليك استرجاعها و تكرارها. و ليس هذا فقط بل إنك بالكتابة تساعد دماغك على الاعتياد على المعلومة و بالتالي تذكرها بشكل أفضل. و نلاحظ أنه هذه الطريقة تتبع حتى من قبل الباحثين و العلماء حيث يقومون بتدوين نتائج كل تجربة في كل مرحلة. 
  • تقسيم المعلومات إلى مجموعات: مثلاً إذا كان لديك عدة تصنيفات و معلومات يجب حفظها. فيمكنك جمعها ضمن مجموعات مختلفة تتشابه بها و بالتالي تسهل عملية حفظها. أو يمكنك تقسيم المعلومات إلى جداول وفق تصنيف معين و بالتالي تضمن حفظها السريع و عدم نسيانها. 

وأيضاً من الطرق المتبعة لتسهيل الحفظ في دورة إنعاش العقل

  • طريقة حفظ أول حرف من كل كلمة: حيث يمكنك مثلاً أن تحفظ الحروف الأولى من الكلمات الجديدة. و هكذا يمكنك تذكرها و استرجاع الفقرة بكاملها. 
  • لا تقم بتركيز أكثر من ٧ أفكار جديدة معاً: فليس المهم كثرة الأفكار الجديدة التي تحفظها و تركزها في المرة الواحدة. و لكن المهم هو أن تضمن أنك حفظتها بشكل صحيح. بالتالي عليك أن تعلم أن الذاكرة لا تسجل أكثر من ٧ أفكار أو نقاط معاً. و بالتالي قم بتقسيم معلوماتك إلى مجموعات من سبع أفكار و احفظها تباعاً أي شيئاً فشيئاً. 
  • قم بتكوين شجرة للمعلومات الجديدة: تستخدم هذه الطريقة منذ عام ١٩٥٠. كما أكد لنا الدكتور علي الربيعي أنها من أكثر الطرق فعالية، حيث عليك أن تضع الفكرة الرئيسية في رأس الشجرة ثم قم بتكوين الفروع منها. و كل فكر يحمل فكرة فرعية و شرحها و تفاصيلها. و بهذه الطريقة ترسم المعلومات الجديدة في ذاكرتك و تضمن استرجاعها بسهولة. 
  • يمكنك الإستفادة من فترة ما بعد الظهر لتخزين و تركيز المعلومات، حيث تعتبر هذه الفترة مثالية لكي تخزن أفكار جديدة. فيكون دماغ الإنسان فيها متفتحاً بطريقة قوية لاستقبال معلومات جديدة و تخزينها. و بالتالي استفد من هذا الوقت و استغله بشكل صحيح. 
  • قم بمراجعة و حفظ الأفكار الجديدة قبل امتحانك بيوم أو عدة ساعات. بهذا تكون المعلومات الجديدة مخزنة بشكل صحيح. و ما زالت مستذكرة بشكل جيد و يمكنك استحضارها بسهولة و الإستفادة منها. 

ما هي الأطعمة التي قد تساعدك في إنعاش العقل و الحفظ السريع؟ 

يؤكد الشيخ د. علي الربيعي أن هناك العديد من الأطعمة التي تعتبر غذاء حقيقي للدماغ و الذاكرة فتعمل على إنعاش العقل و تنشيطه. و كذلك تفعيل قدرات الذاكرة لنستفيد منها بشكل صحيح. و نستطيع استرجاعها في الوقت الذي نرغب سواء للإجابة على سؤال ما خلال الإمتحانات. أو للإستفادة منها في الحياة العملية و من هذه الأطعمة :

  • المكسرات: حيث تحتوي على الكثير من الزيوت التي تعطي طاقة لدماغنا و تساعدنا على تفعيل السيالات العصبية بشكل صحيح للإستفادة منها. 
  • الشوكولا الداكنة: فهي تقوي الذاكرة و تفيد في الحفاظ على نشاط العقل و حيويته. حيث تحتوي الكثير من مضادات الأكسدة التي تؤذي الدماغ و تقتل الخلايا العصبية. 
  • الأسماك : تعتبر الأسماك غنية بزيوت الأوميغا ٣ و بالتالي تساعد على زيادة ذكاء الإنسان. و زيادة قدرته على حفظ و تخزين المعلومات الجديدة. 
  • البيض: فهو يحتوي على البروتين الذي ينشط دماغنا.و يحتوي على فيتامينات مهمة جداً للمحافظة على صحة عقلنا و أجسامنا. 

و لا ننسى أهمية إعطاء جسمنا و عقلنا فترات من الراحة خلال اليوم. فلا يجب الضغط بشكل زائد على قدرات دماغنا لدرجة أن نتعب و نرهق أنفسنا، فعلينا بأخذ عدة دقائق من الراحة يومياً نقوم فيها بالاستلقاء بهدوء و دون ضجيج. و علينا ممارسة التمارين الرياضية بانتظام فهي تنشط الدورة الدموية و تعزز نشاط العقل و الذاكرة لدينا.

كما أنها تقوي الجسم و بالتالي ينعكس ذلك على قدرة العقل على استيعاب كم أكبر من المعلومات و حفظها بوقت قصير. بالإضافة إلى ذلك يمكنك الإستفادة من طرق أخرى. لتسهيل الحفظ مثل مراجعة النقاط المهمة باستمرار، و كذلك قم بعملية تسميع لما حفظته أمام شخص ما و مناقشة المعلومات معه، فهذا يجعلك تربط المعلومات بشكل جيد في دماغك و بالتالي عدم نسيانها. 

اترك تعليقاً